بعد سنوات من الصراع... هل تعقد مفاوضات مباشرة بين المغرب و"البوليساريو" .. اخبار عربية



صحافة 24 .. بعد سنوات من الصراع... هل تعقد مفاوضات مباشرة بين المغرب و"البوليساريو" والان إلى التفاصيل :

احتل الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على الصحراء وإقرار افتتاح قنصلية صدارة المشهد، عقب اعتراف بعض الدول العربية، ما رأته بعض الدول مخالفا لمسار القضية المتداولة في أروقة الأمم المتحدة، حيث تطالب الجبهة بالاستقلال وإقامة دولة مستقلة وهو ما تدعمه بعض الدول وعلى رأسها الجزائر. في آخر مستجدات المشهد طرأت بعض التغيرات في موقف جبهة البوليساريو، قال محمد سالم ولد السالك، وزير خارجية جبهة البوليساريو، إن "الجبهة مستعدة لإجراء مفاوضات مباشرة مع المغرب"، بحسب صحيفة "الأيام" المغربية.

وبحسب الصحيفة، أوضح ولد السالك في مؤتمر صحفي في الجزائر "أن الأمر يتعلق بمرحلة جديدة من المباحثات بهدف التحضير لمرحلة جديدة من المفاوضات المباشرة بين الطرفين".

وأضاف بقوله "نحن مستعدون للدخول في مفاوضات مباشرة مع المملكة المغربية لصنع السلام".

يعود تاريخ الأزمة إلى المفاوضات التي أدت إلى "اتفاق مدريد" بين إسبانيا والمغرب وموريتانيا، ونص على إنهاء الاحتلال الإسباني بحلول فبراير/ شباط 1976.

وحاولت "سبوتنيك" الحصول على تصريحات من الأطراف الرسمية بشأن الأمر، إلا أننا لم نتمكن من تصريحات رسمية بشأن الطرح الجديد.

الدكتور إسماعيل خلف الله، القانوني الجزائري، قال إن "التصريح من جبهة البوليساريو بشأن العودة إلى التفاوض مع المغرب من جديد، يعتبر خطوة إيجابية نحو حل مشكلة الصحراء الغربية".

وأضاف خلف الله في حديثه لـ"سبوتنيك"، أنه "حال وجود إرادة حقيقية من طرف الدول الفاعلة في المجتمع الدولي ونية صادقة في حل هذه الأزمة التي طال أمدها يمكن حلها في وقت قياسي".

ويرى خلف الله أن "الأطراف الدولية غير متحمسة لذلك، وأن الإبقاء على هذا النزاع في المنطقة المغاربية لأهداف ومصالح كثيرة".

ويرى الخبير الجزائري أن "الموضوع أن أولى أوراق التفاوض سيكون بشأن الاستفتاء على تقرير المصير".

على الجانب الآخر، يقول الكاتب والمحلل المغربي يوسف الحايك، إن "الخطوة تشكل إذعانا من قيادات جبهة البوليساريو الانفصالية للأمر الواقع، في ظل المتغيرات الجديدة".

 بحسب تصريحات الحايك لـ"سبوتنيك"، أنه من أبرز التغيرات، تحرك القوات المسلحة الملكية في منطقة الكركرات في نوفمبر الماضي، وإنهاء عرقلة السير التي قامت بها "الجبهة" على الحدود المغربية-الموريتانية.

 دبلوماسيا، باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، إلى جانب افتتاح عدد من الدول قنصليات لها في كل من العيون والداخلة.  ويرى الحايك أن "الحديث عن نجاح هذه المفاوضات ليس رهينا بمدى بالمغرب والبوليساريو فقط، ولكن أيضا ببقية الأطراف الفاعلة الأخرى وأساسا الجزائر، وبالتالي من المهم أن تكون هناك جلسات مباشرة".

أشار الحايك إلى أن "موقف المغرب واضح ولا لبس فيه، ومفاده أن التسوية النهائية لملف قضية الصحراء المغربية لا يمكن أن تكون إلا في إطار مقترح الحكم الذاتي، التي تقدم به المغرب، والذي لقي قبولا كبيرا من قبل المجتمع الدولي".

فيما قال الأكاديمي المغربي، عبد الإله الخضري، إن   "السنوات القليلة المقبلة قد تشهد حسما حقيقيا للمعضلة الصحراوية، على نحو يخدم الوحدة الترابية للمملكة المغربية، لكن هذا لن يحول دون الاعتراف بوجود عراقيل جدية، من خلال استحضار نقطتين أساسيتين".

 النقطة الأولى بحسب حديثه لـ"سبوتنيك" تتعلق بردود فعل "الجارة الجزائر"، التي تشكل السند الأساسي سياسيا وميدانيا لجبهة البوليساريو، حيث يضع القادة النزاع في الصحراء بمنزلة العقيدة العسكرية، وبالتالي لا يمكن أن يأمل في تغيير جذري لرؤيتهم.

أما النقطة الثانية، أن العالم برمته بات مقتنعا بأن جبهة البوليساريو تنهل من إيديولوجية زمن الحرب الباردة بين القطبين، وبالتالي نزعتها الثورية أضحت من الماضي غير المتجانس مع المعادلة الدولية الحالية، القائمة على التحالفات الاستراتيجية والمصالح المتبادلة ودرء ظاهرة الإرهاب.

ويرى أن "الحل الأكثر واقعية وموضوعية، والمتمثل في الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية يحتاج إلى دفع المغرب إلى تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتكريس الديمقراطية في تدبير الشأن العام ومحاربة الفساد ونهب الثروات".

مسيرة القضية

خضعت منطقة الصحراء الغربية للاحتلال الإسباني منذ عام 1884 حتى توقيع اتفاقية مدريد عام 1975، و في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1975، صدر الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية، حول الوضع القانوني لإقليم الصحراء، والذي انتهى إلى أنه، إبان الاستعمار الإسباني، كانت توجد روابط قانونية بين المغرب والصحراء الغربية، متمثلة في روابط البيعة من القبائل المقيمة بالصحراء لسلاطين المغرب، كما وجدت روابط عرقية بين موريتانيا والصحراء الغربية، غير أن كل هذه الروابط لا ترقى إلى جواز بسط أي من المغرب أو موريتانيا سيادته على الصحراء. وانتقد المغرب هذا الرأي الاستشاري، الذي استند على


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل بعد سنوات من الصراع... هل تعقد مفاوضات مباشرة بين المغرب و"البوليساريو" نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على سبونتيك وقد قام فريق التحرير في صحافة 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أهم الأخبار في اخبار عربية اليوم


( صحافة ٢٤ )قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
برمجة وتصميم Yemenz. كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة 24 نت ) © 2014-2021.